أمراض اللثة

عدوى بكتيرية تصيب أنسجة اللثة داخل الفم ، وهي حالة خطيرة لأنها تبداء كالتهاب للثة وتتطور لتصبح (بيريودونتيتس) ووفقاً لمؤسسة الصحة البريطانية “19 من 20 شخصاً يعانون من أمراض اللثة (التهاب اللثة) في مرحلة ما في حياتهم مما يجعل هذا المرض الأكثر شيوعاً في العالم” التهاب اللثة هو التهاب أنسجة اللثة نظراً لتكاثر “البلاك” حول أطراف اللثة واذا عولج الأمر تعود اللثة صحية مرة اخرى ، وإذا اهمل هذا الإلتهاب نصبح أمام حالة مرضبة أكثر خطورة تدعى بيريودونتيتس يمكن تجمبد الحالة عندها لكن لا رجوع فيها الى الحالة الصحية الأولى . لذلك إذا كنت تعتقد
.أن لديك التهاب اللثة من المهم جداً أن تذهب إلى طبيب الأسنان الخاص بك

بيريودونتيتيس يحدث حين يهمل الإنسان إلتهاب اللثة بحيث يبدأ  في تدمير العظام التي تدعم الأسنان. وإذا لم يعالج البيريودونتيتيس سيؤدي الى فقدان الأسنان. لذا زيارة طبيب  الأسنان الخاص بك في المراحل المبكرة أمراً في غاية الأهمية تكاثر ” البلاك أو الترتار” حول خطوط اللثة  ، أو بين الأسنان هو السبب الرئيسي في التهاب اللثة
: فيما يلي بعض العوامل الرئيسية التي تسهم في التهاب اللثة
.علم الوراثة

.تغيير الهرمونات أثناء فترة البلوغ أو الحمل
.الإجهاد
.التدخين
.فرك أو طحن الأسنان ببعضها
.الأدوية
.سوء التغذية
.مرض السكري

:أعراض التهاب اللثة
.نزيف اللثة

.تورم اللثة وتغير لونها الى الأحمر الغامق أو شحوبها
.انحسار خطوط اللثة
.سوء التنفس
.حساسية الأسنان
.أسنان تتحرك أو تتمايل

علاج التهاب اللثة يعتمد على خطورة الحالة التي وصلت إليه.  من المهم رؤية طبيب الأسنان الخاص بك حتى توصي أو يوصي العلاج المناسب في المراحل المبكرة من التهاب اللثة التي يمكن أن تكون على النحو التالي
.القيام بزيارات منتظمة إلى طبيب الأسنان لإزالة أي تكاثر ” البلاك أو الترتار” 
.وقد يلزم استخدام المضادات الحيوية
.قد يشمل لعلاج بيريودونتيتيس قياس الجذر وتخطيطه لإزالة بناء التتا
.وقد يلزم إستخدام مخدر موضعي
.في الحالات الشديدة أو المتقدمة قد تكون الجراحة ضرورية

فرك الأسنان

بروكسيسم ” طحن ، حك أو طحن ” الأسنان ببعضها  أثناء الليل. يمكن أن تحدث هذه الحالة حين يكون الشخص مستيقظا
ولكن هذا أمر نادر الحدوث.
سبب هذه الحالة غير معروفة  لكن البعض يعتقد أن اسبابها قد تعود للأسباب التالية :
الإجهاد.
أوفربايت (حين يكون الاسنان العلوية متقدمة كثيراً عن السفلى منها).
خلل في الجهاز العصبي.

للبروكسيسم أو طحن الأسنان العديد من الآثار السلبية، وتتضمن الأعراض:
إذابة الأسنان .
حساسية الأسنان ومرجعها ذوبان الطبقة الخارجية للأسنان.
إنحسار خطوط اللثة.
تشقق أو كسور الأسنان.
تعفن الأسنان وإصابتها بالهشاشة.
أضرار تلحق بأنسجة الخدود الداخلية.
الم في عضلات الوجه.
صداع.
بروكسيسم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الفك .

ويشمل علاج بروكسيسم تجهيز المريض بقطعة بلاستيكية أو مطاطية بقياس خاص لكل مريض وبها سيتم تقليل الضرر
الناجم عن طحن الأسنان ببعضها.
إذا كان سبب الحالة الإجهاد المتواصل  فسيتم إرشاد المريض الى اتباع فنون الاسترخاء قبل النوم بمساعدة طبيب مختص.

قرح الفم

قرح الفم (آفة القروح) عبارة عن جروح مفتوحة في الفم، عادة ما تكون بيضاء اللون ، وخلافا للاعتقاد السائد  فهي  ليست معدية
أسباب قرحة الفم
.الأضرار مادية مثل عض اللسان أو خده
الحساسية
.فعل ضعف الجهاز المناعي عند الإنسان لعوامل بيولوجية أو كيميائية
.الإجهاد النفسي
.نقص في فيتامين ب 12 وحمض الفوليك أو الحديد
(استخدام معجون الأسنان أو غاسل الفم مع الصوديوم و كبريتات (اس ال اس
.العدوى الفيروسية
.أمراض المعوية
.سرطان الفم

بمجرد ما تحدث الأشياء السابقة وخلق جرح أو خدش في البطانة الداخلية للفم أو على اللسان ثم ابتداء البكتيريا العمل على تحويل الأمور  إلى قرحة فم مؤلمة. تصارع البكتيريا يسبب إتلاف أنسجة وخلايا جديده وتوسيع القرحة وزيادة الألم ايضاً

من المهم أن ترى طبيبك الخاص.  إذا كان لديك قرحة الفم قد تشفى في غضون أسابيع قليلة وإلا يمكن أن يكون علامة على سرطان الفم، على الرغم من أن هذا أمر نادر الحدوث وتختلف طريقة علاج قرح الفم من شخص الى آخر وطبيبك يحدد الطريقة الناجعة لكل حالة على حدى وللكشف المبكر أهمية قصوى في علاج هذه المشكلة

 

حساسية الأسنان

الشكوى من حساسية الأسنان هي الأكثر شيوعاً إلى أطباء الأسنان ، يبدو واحداً من بين كل خمسة بالغين في الولايات المتحدة يعانون من حساسية الأسنان حساسية الأسنان عبارة عن ألم حاد قصير في مدته ويشعر به امريض عندما تتعرض الأسنان لأشياء باردة ، ساخنة أو أشياء حلوة من طعام أو شراب. في حالات متأخرة  قد يشعرض المريض بهذا الألم فقط لمجرد التعرض للهواء البارد
.تحدث الحساسية هذه في حالة ذوبان الطبقة الواقية التي تكسو أسناننا وتغلف جوهر السن وإعصابه ويطلق على هذه الطبقة  مينا أو “إنامل”

:هناك العديد من الأسباب الأكثر شيوعاً لحساسية الأسنان

.بروكسيسم- طحن الأسنان
.حشوات فضفاضة أو مفقودة في الأسنان المعالجة
.الأسنان مشقوقة
.التهاب اللثة
.وجود “البلاك”على الأسنان وإنحسار اللثة
.إستخدام فرشاة الأسنان  للتنظيف بقوة زائدة
.تبييض الأسنان بطريقة غير صحيحة
.الأطعمة الحمضية

:يسهل الوقاية والعلاج من حساسية الأسنان  العديد من المنتجات المتاحة
.استخدام معجون أسنان مثل سينسوداين
.استخدام غاسل الفم المعالج بفلورايد  fluoride
.تجنب تناول بكثرة المنتوجات الغذائية الحمضية
.ارتداء الحارس البلاستيكي أو المطاطي المجهز من قبل طبيبك  إذا كان السبب  يعود الى عادة طحن الأسنان أثناء النوم وهو الغالب
.استخدام فرشاة أسنان جيدة وحركة يد صحيحة اثناء عملية تنظيف  الأسنان
.يجب عليك زيارة طبيب الأسنان إذا استمرت الحالة فقد يوصي بطرق أخرى

 

جفاف الفم

يصبح الفم جاف ،  عندما تتوقف غدد اللعاب عن إنتاج ما يكفي من اللعاب في الفم. جفاف الفم  مشكلة شائعة جداً كما يمكن أن يكون سببه الإجهاد النفسي من المهم جداً الذهاب إلى طبيب الأسنان أو الطبيب الخاص بك إذا شعرت ان فمك جاف باستمرار لأنه يمكن أن يكون علامة على وجود أمراض اخرى اللعاب في الفم يلعب دوراً حيويا لأسباب عديدة. أنه يساعدنا على الحديث ومضغ الطعام وإبتلاعه  وهضم الغذاء يتحكم اللعاب بالبكتيريا في افواهنا حيث الافتقار إليها أو نقصانها في الفم  يزيد من احتمال الإصابة بالتهابات. كما يحمي هذا اللعاب الأسنان من اضمحلالها تدريجياً وتفتتها ، لذا  جفاف الفم  يمكن أن يسبب الكثير من المضاعفات

:أعراض الحمى القلاعية الجافة
.الشعور بعدم القدرة على الابتلاع أو التحدث بشكل صحيح بسب  عدم إنسيابية اللعاب داخل الفم
.خشونة اللسان
.الشعور بالجفاف في الحلق والفم
.الشعور بالحرقة في الفم وشدة الحساسية للأغذية المالحة أو الحارة
.رائحة فم كريهة
.قروح الفم
.الشفاه المشقوقة
.جفاف واحمرار اللسان
.الصعوبة في وضع أطقم الأسنان
.العطش الدائم

:أسباب جفاف الفم
.آثار جانبية للأدوية المتناولة مثل مضادات الإكتئاب ومضادات الهيستامين وغيرها
.الإجهاد النفسي
.المشروبات الكحولية
.الاكتئاب
.التهاب أنسجة الجسم
.علاج السرطان مثل العلاج الإشعاعي والكيميائي
.تلف الأعصاب
.الاضطرابات الهرمونية مثل مرض السكري
.الاضطرابات العصبية مثل مرض باركينسونس
.خلل في المناعة الذاتية
.الخلل المناعي مثل الإيدز
.قصور في إنتاج هرمون الغدة الدرقية العادية

:علاج جفاف الفم 
.إذا كان السبب ناتج عن الاآثار الجانبية للأدوية المتناولة فالقيام بتغيير نوعية الدواء الى آخر بديل أو بجرعات أقل يوقف المشكلة بموجب ارشادات طبيبك
.هناك أدوية تساعد في إنتاج لعاب الفم  يمكن إرشاد المريض اليها
.استخدام المرطبات
علكة الفم الخالية من السكر أو امتصاص الحلويات خالية السكر
.شرب المياه بوفرة وتفادي مشروبات الكافيين
.عدم التدخين أو مضغ التبغ أو شرب الكحول
التنفس عن طريق الأنف لا الفم.
.استخدم كاشطة اللسان
.استخدم فرشاة الإسنان وخيوط التنظيف باستمرار وبشكل منظم وبطريقة صحيحة
.زيارة طبيب الأسنان عند جفاف الفم لتحمي أسنانك من التسوس وإيقاف العوارض الخطيرة الأخرى

 

آلام الأسنان أوجاع الضرس

آلام السن من الأمور الشائعة التي يمكن تجنبها بعناية صحيحة للأسنان. يحدث هذا الألم حين يتعرض لب أو جوهر السن اي الطبقة الداخلية الى عارض يزعجه. كما يحدث الألم بمجرد اضمحلال طبقة الإينامل أي الطبقة الصلبة اللامعة الخارجية للسن . من المهم زيارة طبيب الأسنان لمجرد الاحساس الأول للألم ليحدد السبب ويعالج الأسباب
:الاسباب لأكثر شيوعاً لآلام الأسنان هي

.حساسية زائدة لجذر السن حين تناول المشروبات الباردة أو  الساخنة أو الاغذية الحلوة منها أو المرة 
.تسوس الأسنان
.التهاب اللثة
.أمراض الفك
.تشقق الإسنان
.تزايد البكتيرية الضارة التي تعمل على جذر الاسنان وتصيبه في مراحل لاحقة بالتهاب اللثة المزمن
 طبيب الأسنان يعالج هذا الألم حسب الحالة الي وصل اليها السن فزيارتك السريعة قد تفضي الى معالجة السن ببرهم خاص مطعم بفلورايد لآلام الحساسية ومساعدة الجدر واللثة لاستعادة عافيتهما وتقليل الألم تدريجياً . أما اذا اصيب لب السن أو الجذر فمن الضروري معالجة جذر السن للإحتفاظ به وفي حالة التراخي في زيارة الطبيب وآصابة جذر السن فيكون من الضروري آزالة السن  إيقاف آلام السن
تسوس الأسنان يحدث عندما يتم اضمحلال الطبقة اللامعة “اينامل” التي تكسو الطبقة الخارجية للسن بواسطة حوامض تفرزها البكتيريا الضارة وتحفر فيه وتكشف طبقة السن الداخلي للعوارض الخارجية وتسبب الألم . التقليل من تناول السكر قدر الإمكان من الامور المهمة لأن الحامض الذي يسبب طبقة الإينامل أو كما يطلق عليه ايضاً مينا للتحلل يتم إنشاؤه بواسطة البكتيريا التي تتغذى على السكر والنشا المتبقية في افواهنا. لذا استخدام فرشاة الأسنان بعد تناول هذه الأطعمة ومعجون الأسنان المدعم بمادة الفلورايد هام جداً. استخدام خيوط تنظيف الأسنان يساعد كثيراُ الطبيب يقوم بسد هذه الحفرة في طبقة الإنامل بحشوة خاصة تحمي داخل السن من مضاعفات اخرى قد تسبب تكاليف كبيرة أو فقدان الأسنان. في حالة وجود تشقق كبير او حفرة كبيرة فمن الضروري تركيب كراون ” تاج أو قبق “. اما اذا اصيب الجذر باضرار فيجب ازالة عصب السن وفي مراحل متأخرة من الإصابة ضرورة إزالة السن ذاته لإيقاف الألم اذا ترك التشقق أو التجويف او حفرة السن بدون معالجة واصابت البكتيريا لب السن الداخلي الذي يغلف انسجة اعصاب السن فيجب ازالة لب السن حيث الجذر وتعبئتة بمادة طبية .  هذا  ما يطلق عليه “روت كنال” ، اذا لم تنجح هذه العملية واستمر الألم فلا بد من ازالة السن لإيقاف الألم وتدهور حالة بقية الأسنان